9/14/2017

حقيقة "المفكر العربي" عزمي بشارة مرتزق الدولار الأسدي سابقاً والبترودولار لاحقاً!!




كنت أسمع بالمدعو/ عزمي بشارة منذ أن كان عضواً في الكنسيت الإسرائيلي وكان يلقب بالمفكر العربي الكبير ويقال بأنه قومجي عروبي يساري ماركسي التوجه وشيوعي الهوى.

وبعد أن اشتعلت ثورة الحرية والكرامة شاهدته على قناة الجزيرة عدة مرات وأتذكر أنه كان يتحدث عن ثورات الربيع العربي ويصف الثورة السورية بأنها “فورة وليست ثورة” وأنها تفتقر لمقومات الثورات المعروفة تاريخياً وأنه يجب عدم التشويش على “القضية المركزية” وهي “الاحتلال” الإسرائيلي لفلسطين وضرورة دعم المقاومة والممانعة ووووووو، لكنه غير رأيه لاحقاً ونشر كتاب خاص عن ثورة الشعب السوري العظيمة ووصفها بأنها "درب الآلام نحو الحرية" لم يقول فيه كلمة واحدة عن الإخونجية المنافقين الذي دمروا الثورة السورية!!

ثم شاهدت لهذا المفكر العربي فيديو مسرب يتحدث فيه أثناء الفاصل وهو لا يعلم بأن البث مايزال على الهواء مع مذيع قناة الجزيرة علي الظفيري بطريقة تآمرية فاضحة ويقول بأنه يجب الحديث عن الحراك الثوري في دولة عربية محددة وتجنب الحديث عن دولة عربية أخرى وذلك كشف حقيقته الحقيرة!!!!!!
video

وأثناء لقائي بالمدعو/ خالد الدغيم (الذي عرفت لاحقاً بأنه إخونجي قذر) قال لي بأنه مسؤول عن الملف السوري في قناة الجزيرة وأنه مزعوج من عزمي بشارة لأنه علماني يحاول تشويه حقيقة “الثورة الإسلامية” في سورية وأنه قام بكتابة رسالة مفتوحة ضده إلى الشيخ حمد بن خليفة أمير دولة قطر آنذاك وأن الشيخ سلمان العودة قد نشرها بإسمه وذلك تسبب بتحجيم تأثير العلمانيين على التغطية الإعلامية في قناة الجزيرة للثورة السورية!!! وقد تحدثت عن ذلك بالتفصيل أثناء حديثي عن سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على قناة الجزيرة.

شاهدت عزمي بشارة شخصياً للمرة الأولى أثناء تنظيم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة ندوة خاصة بعنوان: سورية بين خيارات ومصالح القوى السياسية والاجتماعية واحتمالات التغيير التي عقدت بتاريخ ٣٠-٧-٢٠١١ ورأيته كيف كان يستهزىء بالمشاركين بطريقته المتعجرفة وغطرسته ويحتقرهم ويحرجهم ويقطع كلامهم بكل وقاحة وصفاقة، والمدهش أن معظم المشاركين آنذاك قد أصبحوا فيما بعد أعضاء مؤسسين في المجلس الوطني السوري وبعده الائتلاف وظهروا على الفضائيات وهم يدعون كذباً بأنهم يمثلون الشعب السوري رغم أن غالبيتهم صعاليك وطراطير لا يمثلون أحد ومع ذلك أحضرهم هذا المفكر العربي الكبير ونظم لهم ندوة للترويج لهم وتسويقهم إعلامياً وسياسياً على أنهم “شخصيات وطنية”.

ورأيت عزمي بشارة مرة أخرى أثناء تنظيم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة ندوة خاصة بعنوان: التدخل العسكري الروسي في سورية الدوافع والأهداف والتداعيات التي عُقدت بتاريخ ٢٤-١٠-٢٠١٥ وفي تلك الندوة شاهدت محاضرة لصعلوك مرتزق للإخونجية المنافقين يسمي نفسه "العقيد" فاتح حسون الذي كان كلامه عن الوضع العسكري الميداني في سورية عموماً وفيها الكثير من التفاصيل المملة ومنها صور ومعلومات منسوخة من جوجل!! وقال في بداية حديثه بأنه جاء من أرض المعركة وسمعته يقول لأحد الصحافيين نفس الشيء لكن الذي أعرفه أنه هرب من سورية بعد تسليم الإخونجية لمدينة حمص للعصابة الأسدية في صفقة قذرة وعليه إنتقادات كثيرة بالفساد والخيانة!! وهو كان يتكلم بركاكة وكأنه ببغاء قد تم تلقينه مسبقاً كلام لا يفهمه أصلاً ولا أعتقد أن العرض الذي قدمه هو من عمله شخصياً وحتى رده على الأسئلة كان سطحياً وغير مقنع ومع ذلك أحضروه للمشاركة رغم أنه كان يوجد ضباط عسكريين منشقين أفضل منه بكثير ومنهم لديهم خبرات عسكرية أكاديمية رفيعة لم يتم دعوتهم للمشاركة في تلك الندوة!!

وقبل عقد مؤتمر الرياض الأول بعدة أيام نشر موقع العربي الجديد التابع لعزمي بشارة بنود خطة "مجموعة الخبراء السوريين" للانتقال السياسي وقبل ذلك بيوم نشر خبر بعنوان: "مجموعة الخبراء السوريين" تطلق مشروع خطة انتقال سياسي. ويبدو أن توقيت نشر تلك الأخبار المفاجئة وذلك قبل أيام قليلة من إنعقاد مؤتمر الرياض الذي استضافته السعودية كان له مغزى وأهداف مشبوهة انكشفت فيما بعد!! مع العلم بأنه سبق أن وصلتني من مصادري الخاصة الوثيقة الكاملة بعنوان (مشروع خطة الانتقال السياسي في سورية)، وقبل ذلك وصلتني أيضاً الوثيقة الكاملة بعنوان: (رؤية استراتيجية لتعجيل حسم الصراع في سورية). وكلا الوثيقتين كان يتم العمل عليهم ضمن نطاق ضيق بعيداً عن الأضواء برعاية خاصة من المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بإشراف شخصي من عزمي بشارة.

وقد أخبرني أحد أعضاء الائتلاف بأنه التقى شخصياً مع عزمي بشارة في الدوحة وسأله عن أصله وفصله ومكان ميلاده فأخبره بأنه أصله من قرية ترشيحا لكنه مولود في الناصرة!! فقال له عضو الائتلاف وأنا أمي من مواليد ترشيحا غريب كيف ما سمعنا عنك وعن عائلتك هناك فصعق عزمي بشارة واصفر وجهه وارتبك وأنهى الحديث فجأة؟!!!!!!!!!! وأخبرني نفس عضو الائتلاف بأن عزمي بشارة كان هو من يعطي الأوامر لشخصيات المعارضة السوريين وأنه هو من اخترع فكرة الائتلاف وملحقاته الفاشلة وفرضها على الجميع في الدوحة بطريقة دكتاتورية وقحة وقيل بأنه هدد المشاركين في مؤتمر توسعة المجلس الوطني في بداية شهر نوفمبر ٢٠١٢ بأنه يوجد طائرة في المطار جاهزة لترحيلهم إلى سورية إذا لم يوافقوا فوراً على ما يطلبه منهم!!!!!!!!!!!

وأخبرني أيضاً دبلوماسي سوري منشق كان يعمل سابقاً بالسفارة السورية في الأردن بأنه كان يستقبل عزمي بشارة في العاصمة الأردنية عمان ويوصله بسيارته الخاصة إلى دمشق لمقابلة بشار أسد وفي طريق عودته كان يحمل معه شنطة فيها ملايين الدولارات وأنه رآها بعينه لأنه كان يفتحها ويسحب منها مئة دولار لدفع بقشيش لعناصر المخابرات السوريين أثناء مغادرته الحدود السورية!!!!

وفي بداية الأزمة الخليجية الخطيرة بين دولة قطر مع السعودية والإمارات والبحرين قال هذا المفكر العربي بأنه قرر اعتزال العمل السياسي "المباشر" بعد أن كان سبباً أساسياً في الكثير من الأزمات والمشاكل!! وقد رأيت مؤخراً تغريدة له على تويتر وهو يعلق على الخلاف السعودي القطري بطريقة غير مباشرة وكأنه يلعب كلمات متقاطعة ولم يجرؤ على نشر رأيه بصراحة على موضوع خطير وحساس ومصيري، وهذا مؤشر على انحدار مستوى ذلك المفكر العربي الكبير ورئيس مركز درسات وأبحاث والمستشار الخاص لرئيس دولة عربية خليجية "شقيقة" ومن الواضح أن فيروس تفاهة الإخونجية المنافقين قد أصابه في عقله الذي أصبح يفكر بطريقة مشفرة!!!

وقد شاهدت أيضاً فيديو منشور في اليوتيوب بتاريخ ٢٩-٧-٢٠١٧ بعنوان (ماذا يفعل عزمي بشارة في الدوحة ؟ سؤال يجيب عنه د. أسامة فوزي)، وفي ذلك الفيديو الكثير من التفاصيل المدهشة فعلاً عن هذا المفكر العربي الكبير!!

هل تورط عزمي بشارة بالدم السوري؟ هذا السؤال سيجيب عنه أحرار وشرفاء سورية قريباً إن شاء الله.

نراقب، نتابع، نوثق

ولدينا المزيد

هنا واشنطن