11/01/2017

حقيقة مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن

وصلتني عدة استفسارات بخصوص حديثي عن مؤتمر المعارضة السورية الذي عُقد في واشنطن بتاريخ ٢٦-٢٧ أكتوبر ٢٠١٧ وفيما يلي توضيح لملاحظاتي السلبية عن هذا المؤتمر المشبوه والمشاركين فيه، ومن المهم التأكيد بأن هذا هو رأيي الشخصي فقط ولا يعبر بأي حال عن مركز سورية الاستشاري ومجلس إدارته أو أي شركة أو منظمة أعمل بها:

هذا هو تسجيل لحديثي قبل يومين عن مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن تسبب بانزعاج شديد للإخونجية المنافقين الإرهابيين لأنني كشفت مسخرتهم وفشلهم ومؤامراتهم السرية المشبوهة

كما يتضح من نموذج التسجيل، مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن AMERICAN FORUM ON SYRIA POLICY قام بتنظيمه Syrian American Community وهي منظمة مجهولة الهوية وغير معروف من هم المؤسسين!! ونلاحظ بأنه يوجد ثلاثة مواقع للتسجيل بهذا المؤتمر، أحدها بمبلغ 300 دولار والثاني بمبلغ 125 دولار والثالث مجاني!!!
https://www.eventbrite.com/e/american-forum-for-syria-policy-20172018-tickets-36641231911
https://www.eventbrite.com/e/american-forum-for-syria-policy-gala-dinner-tickets-38749042429#
https://www.eventbrite.com/e/american-forum-for-syria-policy-conference-and-gala-tickets-38748968207#

هذا هو الموقع الرسمي لمؤتمر المعارضة السورية في واشنطن ويتضح من سجلات https://who.is بأنه تم تأسيسه على عجل وتسجيله بتاريخ 2017/09/17 أي قبل خمسة أسابيع فقط من تاريخ انعقاد المؤتمر!!


ونلاحظ بأن المعلومات الشحيحة المذكورة بالموقع الرسمي لمؤتمر المعارضة السورية في واشنطن غير كافية، ولا يوجد تفاصيل عن هوية الأشخاص المنظمين للمؤتمر ومؤهلاتهم!! ولا يوجد فيه عنوان مكتب ورقم هاتف الجهة المنظمة باستنثناء اسمين فقط مذكورتين بلقب: Forum Co-Chair

إحدى الجهات الراعية لمؤتمر المعارضة السورية في واشنطن هي منظمة Syrian Emergency Task Force التي أحد مؤسسيها طبيب سوري كان متورطاً بقضية تجارة مخدرات طبية في أميركا وقد تم سحب رخصته!!

كما أن إحدى موظفات Syrian Emergency Task Force وهي مستشارة أمريكية تم طردها بفضيحة مطنطة لأنه تبين أنها لا تحمل شهادة الدكتوراه!!

ويتضح من جدول أعمال مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن وأسماء المشاركين فيه بأنه كان في الحقيقة محاولة بائسة ويائسة لتعويم الائتلاف السوري الفاسد الساقط!!

من المشاركين بمؤتمر المعارضة السورية في واشنطن: نصر الحريري، هادي البحرة، رياض سيف، ميشيل كيلو، أيمن الأصفري، بسمة قضماني، جواد أبو حطب، منذر ماخوس، أسامة قاضي، فرح أتاسي، مريم جلبي، عُباب خليل، وهناك أسماء غير مذكورة في برنامج المؤتمر المنشور ومنهم: عبد الإله الفهد، نجيب الغضبان، صالح المبارك، وغيرهم. ويتضح من أسماء المشاركين السوريين المذكورين في جدول أعمال مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن بأن “معظمهم” محسوبين بشكل مباشر على الائتلاف السوري ويوجد “منهم” مرتزقة انتهازيين مشبوهين ومتورطين بقضايا فساد ولهم علاقات وثيقة مع عصابة الإخوان الإرهابية. وقد نشرت سابقاً الكثير من التفاصيل عنهم في هذه المدونة الشخصية.

أحد المشاركين في مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن أيمن الأصفري وهو رجل أعمال سوري/بريطاني متورط بقضايا احتيال وفساد خطيرة في بريطانيا وإيطاليا. وهذا خبر جريدة التلغراف قبل شهرين فقط بأنه تم تغريمه 300 ألف يورو وحظره من عضوية مجلس إدارة أي شركة إيطالية لمدة سنة!!
وهذا خبر جريدة الجارديان قبل خمس أشهر بأن أيمن الأصفري يتم التحقيق معه بقضايا فساد خطيرة في بريطانيا!!!!

وقد حاول منظموا مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن دعوة بعض رجال الأعمال السوريين "المحترمين" داخل وخارج أمريكا لكنهم رفضوا المشاركة بتلك المهزلة، وأنا تواصلت شخصياً مع بعض منهم وأخبروني كيف حاول منظموا ذلك المؤتمر اقناعهم بالمشاركة بعد دفع مبلغ مالي كبير!!!

انزعج منظموا مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن من كشفي لحقيقة مؤتمرهم المشبوه وهددوني عبر محاميهم برفع قضية قانونية ضدي! فأرسلت لهم رد قانوني كاسح أخرسهم تماماً. وقد تعاملت بمهنية واحترام مع ذلك المحامي وقمت بالرد عليه حسب الأصول القانونية ولم أنشر أي شيء عن هذا الموضوع. لكن المدعو “زكي لبابيدي” الذي يقول عن نفسه بأنه :عضو اللجنة المنظمة لمؤتمر واشنطن” تورط بنشر رسالة خاصة من موبايله الشخصي في عدة غرف واتس آب كشف فيها أنه هو من وكل ذلك المحامي لتهديدي وحاولة منعي من كشف حقيقة مؤتمرهم الحقير المشبوه!! ولذلك قررت الآن نشر رسالة التهديد القانونية التي وصلتني من محاميهم وردي عليه رغم مضي شهر ونصف على ذلك، لأنهم هم من تورطوا أولاً بنشر ذلك التهديد لمحاولة التشهير بي! 





لقد تبين الآن بكل وضوح أن أهداف مؤتمر المعارضة السورية في واشنطن المذكورة في رسالة المدعو زكي لبابيدي تختلف تماماً عما حصل فعلاً والدليل هو السمعة السيئة لمعظم المشاركين بالمؤتمر الذين علاقتهم المباشرة بالائتلاف السوري وعضويتهم فيه يؤكد بأن هدف المؤتمر الحقيقي يختلف تماماً عما هو مُعلن!!! ومن الواضح الآن بأن هذا المؤتمر المشبوه كان بالفعل محاولة فاشلة لغسيل السمعة القذرة للائتلاف السوري أمام الرأي العام الأمريكي!! مع العلم بأن الائتلاف السوري لم ينشر أي بيان أو تصريح صحفي عن هذا المؤتمر رغم مشاركة رئيسه رياض سيف وشرذمة من قياداته فيه!!!
http://www.etilaf.org/press.html

وللتذكير: الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي لم ولن يمثل أبداً أحرار وشرفاء الشعب السوري قام بالاشراف على تأسيسه حمد بن جاسم وزير خارجية قطر السابق بالتعاون والتنسيق المباشر مع قيادات عصابة الإخوان المتأسلمين المنافقين المتورطين بالإرهاب والفساد. وقد مضى خمس سنوات على تأسيس الائتلاف الوطني السوري وتبين الآن بالدليل القاطع بأنه كيان فاسد فاشل ساقط مشبوه يسيطر عليه عصابة الإخوان الإرهابية الذين يحاولون الآن تعويم هذا الكيان القذر والترويج له في أمريكا عبر تنظيم مؤتمر فاشل تعيس في واشنطن، لكن قمنا بكشف مؤامرتهم ونشرنا التفاصيل، ولدينا المزيد!!

محمد السمان
واشنطن


ملاحظة هامة: القانون الأمريكي يُحظر أي عمل سياسي أو حزبي لمصلحة أي جهات أجنبية بدون تسجيل مسبق لدى مكتب الأمن القومي بوزارة العدل الأمريكية حسب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب FARA لكن هناك بعض الثورجية السوريين الغوغائيين في أميركا وخاصة من صعاليك الإخونجية المنافقين الإرهابيين يمارسون النشاط السياسي في واشنطن بدون تصريح نظامي أو تسجيل رسمي حسب القانون ويتلقون تمويل من جهات خارجية مشبوهة ويحاولون اختراق الكونغرس الأمريكي والتواصل مع مسؤولين بالإدارة الأمريكية بطريقة غير قانونية وسيأتي يوم قريب لمحاسبتهم على ذلك!!


اقرأ أيضاً:










***

للتواصل يمكن المراسلة على

mjsamman@gmail.com


هناك تعليق واحد:

  1. وجودك أستاذ محمد يحمي الثوره من المنافقين و المتسلقين على ظهرها
    بارك الله فيك و حماك و نصرك على الكاذبين .

    ردحذف

شكرا على ملاحظتك، سيتم مراجعة تعليقك ونشره إن كان مناسباً لموضوع المقال المنشور.